الطريق الى الحركة العربية الواحدة

الثورة العربية وأداتها الواحدة

حول قمة دول العشرين والتحوّلات الدولية

index

حول قمة دول العشرين والتحوّلات الدولية

زياد حافظ

الأمين العام للمؤتمر القومي العربي

8/9/2016

ليست من الصدف أن تعقد قمة دول العشرين في الصين، كما ليست من الصدف أن تعقد في مدينة هانغ زوو الصناعية. فالصين أصبحت أكبر دولة صناعية في العالم. أما مدينة هانغ زوو فهي رابع المدن الكبرى في الصين، وصاحبة اقتصاد متنوع بالصناعة والخدمات والزراعة، ناهيك عن أنها مركز سياحي مميّز. كما هي عاصمة سلالة الصونغ التي حكمت الصين في القرن الثاني والثالث عشر وتّعد من أجمل المدن الصينية، وهي تاريخيا مركز “بيت الحرير”. لكن ما يميّز المدينة هي تصدّرها المدن الصينية في العلوم المعلوماتية. أضف إلى ذلك، تقارب الانفاق مع الولايات المتحدة في البحوث العلمية حيث وصل إنفاق الصين إلى 2،4 بالمائة من الناتج الداخلي. فالتفوق الأميركي التقليدي في البحوث والعلوم لم يعد حكرا عليها والصين من بين الدول التي تنافسها بشدة في ذلك المجال. فاختيار تلك المدينة هو إشارة من الحكومة الصينية لرغبتها في التواصل العالمي وخاصة في الميدان الاقتصادي والعلمي. الجدير بالذكر أن العرب في العصر الذهبي وصلوا إلى الصين ومنهم الرحاّل ابن بطوطة عام 1348 ميلادي.

توافدت قيادات الدول الغنية إلى صين قبل موعد الانعقاد الرسمي لإجراء لقاءات ثنائية مع قادة الصين. فأول من وصل إلى الصين ولي ولي العهد بلاد الحرمين محمد بن سلمان. والملفّات التي نوقشت متعدّدة، سياسية واقتصادية وأمنية. وأهمية الصين تبرز كل يوم مع أخبار عن الصين لم تكن مألوفة لمن درس تاريخها. فالوجود الصيني في البحر المتوسط، والقاعدة البحرية المرتقبة لها في ميناء طرطوس، والكلام الصادر عن إنشاء قاعدة بحرية عسكرية في جيبوتي ملاصقة للقاعدة الأميركية، والزيارة الرفيعة المستوى من وزارة الدفاع الصيني لدمشق، فجميعها إشارات للعالم أنها أصبحت لاعبا أساسيا في المعادلات الدولية. وقيمة هذه التحرّكات أنها غير مألوفة بالنسبة للصين. مصدر دبلوماسي عربي وأستاذ في العلاقات العربية الصينية في إحدى الجامعات الأميركية يقول إن من يدرس تاريخ الصين يعلم أن الصين لم تكن راغبة في تاريخها أن يكون لها امتدادات سياسية خارج حدودها. فالمزاج الصيني العام يختلف عن المزاج الأميركي أو البريطاني اللذين لا يستطيعان الحفاظ على مكانتهما إلاّ عبر التمدّد الجغرافي وإن كان على حساب الدول والشعوب. غير أن ذلك تغيّر بشكل جوهري. فلم تكتف الصين بإنشاء قاعدة عسكرية في جزيرة اصطناعية خارج حدودها في جنوب بحر الصين بل تريد التواجد في إفريقيا (بعد أن ثبتّت وجودها الاقتصادي في العديد من الدول الإفريقية خلال العقدين الماضيين). والآن تثبّت مواقعها جنوب غرب آسيا وعلى شواطئ البحر المتوسط الذي لم يعد حكرا على الأسطول الأميركي بل أصبح يضم الأسطول الروسي والصيني أيضا، وربما غدا الأسطول الإيراني. فكل ذلك يعني أن موازين القوة في العالم تغيّرت دون أن تستطيع الدول الكبرى التقليدية كالولايات المتحدة أو المملكة المتحدة أو فرنسا أو ألمانيا أو حتى اليابان من فرض أي تعديل على ذلك المنحى في التغيير.

قمة دول العشرين التي عقدت في هانغ زوو قمة جيوسياسية وجيو اقتصادية بامتياز أوضحت للعالم أن هناك مشروعين مختلفين يتنافسان على كسب العالم. المشروع الغربي بقيادة الولايات المتحدة يريد الحفاظ على الوضع القائم، ويتبع سياسة “فرّق تسد” في كل أنحاء العالم لإخضاع الدول للمشيئة الأميركية وإن كان على حساب الشعوب. أما المشروع المنافس بقيادة الصين المتحالفة مع الاتحاد الروسي فيعرض شيئا آخرا يهدف إلى تحقيق النمو والتنمية للعالم، ويأخذ مصالح الشعوب بعين الاعتبار. في مرحلة سابقة لم تكن بعيدة، كان الهدف المشترك لتلك الدولتين ومعهما البرازيل وجنوب إفريقيا والهند، أي دول البريكس، التصدّي لمشاريع الهيمنة الأميركية ورفض التبعية لها. بالمناسبة عقدت مجموعة دول البريكس اجتماعا قبل انعقاد قمة العشرين مما يدل على تماسك المجموعة رغم الأحداث والتطوّرات في كل من البرازيل وجنوب إفريقيا. هذا الموقف الرافض للهيمنة الأميركية طابعه سلبي. أما اليوم فهناك مشروع طابعه إيجابي يصعب على الولايات المتحدة إفشاله، ومن يقف معها من الدول المضلّلة إقليميا وعالميا، والتي فقدت القدرة على قراءة التحوّلات الدولية. فذلك المشروع هو مشروع “طريق الحرير” أو مشروع “حزام واحد وطريق واحد”.

فما هو ذلك المشروع؟ فمن خلال معرفة معالمه نفهم أكثر مغزى عقد القمة في مدينة هانغ زوو. فهو المشروع الاوراسي، الذي يربط أوروبا بآسيا والذي يخلق سوقا عشر أضعاف حجم السوق الأميركي، وذلك خلال عقدين من الزمن. المراكز والمواقع الآسيوية والروسية والمحللون كبيبي اسكوبار يشرحون بالتفصيل معالمه، والذي يغيّبه الاعلام الغربي وحتى العربي. فنرى مدى تفوّقهم في الرؤية والتحليل والموضوعية على أرباب الاعلام والتحليل الغربي! والسوق المرتقب يتميّز بالتواصل الكبير أو المبالغ به (هيبر كونكتيفتي). هذا هو مستقبل العولمة التي قتلها جشع النخب المالية في العالم بينما مشروع الترابط والتواصل التي تروّجه الصين قد يصحّح الانحرافات التي أوجدتها العولمة غير المنضبطة وغير مهتمة بمصالح الشعوب. فهذا السوق الاوراسي يحمل في طيّاته مشاريع عديدة تقدّر 1،4 تريليون دولار تشمل 64 دولة و4،4 مليار نسمة وتشكّل 40 بالمائة من الاقتصاد العالمي. وهذه المشاريع ستخلق طرقا جديدة، ومترابطة، وجامعة، ومبدعة، في التجارة والصناعة والتواصل مما يجعل جميع المشاركين، دولا وشعوبا، في موقع الرابح.

في هذا السياق نشير أن دول مجموعة دول جنوب شرق آسيا أو آسيان (ASEAN)، نالتي تضم 16 دولة وتشكّل 16 بالمائة من التجارة الدولية، تفكّر جدّيا بالالتحاق بمشروع الشراكة الشاملة الإقليمية المنافسة لمشروع الشراكة عبر المحيط الهادي بقيادة الولايات المتحدة. والجدير بالذكر أن مجموعة تلك الدول تعتبر الحديقة الآسيوية للولايات المتحدة مما يدّل على مدى تراجع موقع الولايات المتحدة عند تلك الدول. للعلم، أظهر الاعلام مؤخرا الشتائم التي قذف بها رئيس الفيليبين رودريغو دوترتة على سفير الولايات المتحدة في الفيليبين وحتى على الرئيس الأميركي مما أدّى إلى إلغاء اللقاء الثنائي بين الرئيسين على هامش قمة الآسيان المنعقدة في اللاوس. ومن يعلم مدى ارتباط الفيليبين بالولايات المتحدة يعي مدى الهوة التي بدأت تظهر. تذكرنا تلك الهوة بتلك التي نراها يوما بعد يوم بين الولايات المتحدة وتركيا. أما سنغافورة ومليزيا فحجم الجالية الصينية فيهما يجعل من الصعب تجاهل دور الصين ونفوذ الصين في البلدين. أما استراليا فباشرت بالتبادل التجاري مع الصين والدفع بالعملة الصينية للصادرات الصينية مما يدلّ على خروج الدولار الأميركي كوسيلة الدفع بين البلدين. كل ذلك على سبيل المثال وليس الحصر. فالمستقبل إذن، هو للشرق وليس للغرب الذي يشيخ ويقوده نخب رديئة في العلم والفهم والأخلاق.

نذكر بشكل سريع بعض هذه المشاريع التي ستغيّر الأمور. فبعضها تمّ إنجازها والباقي قيد الإنجاز أو التخطيط. فهناك منظمة شانغهاي للتعاون الأمني والاقتصادي، وهناك البنك الآسيوي للاستثمار في البنى التحتية برأسمال 100 مليار دولار، وهناك الصندوق الملازم له. كما لا بد من التذكير بصفقة الغاز التاريخية بين الصين وروسيا بقيمة 400 مليار دولار التي أبرمت عام 2014. أما بنك التنمية لدول البريكس برأسمال 100 مليار دولار أيضا فستكون الصين المموّل الأكبر له. تفيد المعلومات في الصحف والمواقع الالكترونية الصينية والآسيوية أن شركات الدولة الصينية تستثمر في المرافئ وشركات التكنولوجيا في أوروبا وخاصة في اليونان لدعم التكامل الاوراسي. كما أن الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني يصبّ في دعم مصداقية منظمة شانغهاي وذلك بقيمة 46 مليار دولار. أما مجموعة المشاريع في “الحزام الواحد الطريق الواحد” فقد تصل إلى ما يوازي 250 مليار دولار. هذا بعض ما تمّ رصده وهناك المزيد من ذلك. بالمقابل تتعثر جهود الولايات المتحدة داخليا وخارجيا في إطلاق المشاركة عبر المحيط الهادي (تي، بي، بي). والجدير بالذكر أن عددا من دول مجموعة “آسيان” تفكّر جدّيا بالمشروع الاوراسي وتتجاوب مع العروض الصينية مما يثير قلق وغضب الإدارة الأميركية التي لا تستطيع أن تغيّر شيئا في الموضوع أو التقليل منه. ف “طريق الحرير” أصبح مرتبطا بمنظمة شانغهاي وهذه حقيقة لها تداعيات جيوسياسية في غاية الأهمية.

بالمقابل نجد أن القيادات الأميركية في الإدارة وخارجها في حالة إنكار. يتجلّى ذلك من الخطاب السياسي لمسؤولي الإدارة وللمرشحين الديمقراطي والجمهوري. يعكس ذلك الخطاب حالة الانكار حول تراجع مكانة الولايات المتحدة وإن كان عنوان الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري دونالد ترامب “لنجعل أميركا عظيمة مرة ثانية” يشكّل إقرارا ضمنيا بالتراجع، وهذا ما ترفضه منافسته المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون التي ما زالت تعتبر الولايات المتحدة الدولة الاستثنائية! لن نخوض في أسباب التراجع الذي تكلمّنا عنه في مقالات عديدة. المهم أن بعض العقول الباردة في الولايات المتحدة تقر بمحدودية قدرات الولايات المتحدة على فرض إرادتها على العالم. هذا ما أتى به زبغنيو برجنسكي، المستشار السابق للأمن القومي في عهد كارتر، والمستشار للرئيس باراك أوباما. ففي مقال هام في العدد الأخير لمجلّة “امريكان انترست” (المصلحة الأميركية) المحافظة عنوانه “نحو إعادة اصطفاف صفوف شامل”، يقرّ برجنسكي أن الولايات المتحدة لم تعد إمبراطورية شاملة. وسبب هذا التراجع بنظره هو صعود روسيا والصين، وضعف أوروبا، والصحوة السياسية العنيفة في الدول الإسلامية التي سببّها ظلم السياسات الدولية والأنظمة المسلمة الحاكمة المتحالفة مع الولايات المتحدة والغرب عموما. هذا إقرار غير بسيط وإن لم يصبح متن الخطاب السياسي للنخب الحاكمة. لكن أن يصدر عن شخصية مرموقة كزبغنيو برجنسكي فذلك يدل على مدى الإرباك الحاصل بين النخب في الولايات المتحدة. للإنصاف، ليس برجنسكي متفرّدا بهذا التقييم. فهناك العديد من العقول المستاءة من الرؤوس الحامية التي تتحكّم بمفاصل السلطة. لكن الانتخابات الرئاسية القادمة لا تبشّر بأي تغيير جذري أو حتى جزئي بغض النظر عمن سيفوز. فالخيار هو بين الرديء والأكثر رداءة.

الخطر الذي يخشاه برجنسكي ليس فقط توثيق العلاقات بين روسيا والصين بل المؤسسات التي أوجدتها مجموعة البريكس والتي ستوجد نظاما ماليا موازيا للنظام الحالي الذي يسيطر عليه الدولار. فالدولار هو السلاح الفعّال للهيمنة الأميركية، والتهديد بإنهاء هيمنته يعني نهاية الإمبراطورية الأميركية إلى لا نهاية. فأسلوب التبادل النقدي بين مجموعة دول البريكس والدول في شرق آسيا وحتى استراليا والذي يعمّم تدريجيا يمهّد لإقامة نظام نقدي ومالي عالمي غير خاضع لهيمنة الدولار.

حكمة الصين وروسيا في قمة العشرين في هانغ زوو هو التأكيد على ضرورة إصلاح صندوق النقد الدولي، أي ليس هناك رغبة فورية في إنهاء النظام المالي القائم. النظام المالي الموازي الذي بدأ العمل به بين الدول المتعاقدة مع كل من الصين وروسيا، والمرتكز على أن يجري التبادل التجاري بالعملات الوطنية للدول المعنية بدلا من الدولار، سيفرض الإصلاح المطلوب في المؤسسات المالية الدولية كالصندوق والبنك الدولي حيث دور الاقتصادات والأسواق النامية سيكون أكثر فعّالية، وهذا ما لا تريده الولايات المتحدة بقياداتها الحالية والمقبلة.

لكن مراكز الأبحاث والمواقع الغربية تشّن حملات مركّزة على كل من الصين وروسيا مشكّكة في إمكانية الوقوف والتصدّي للقرارات الأميركية. فمن يقرأ مواقع معهد البروكنز أو مجلّة “فورين بوليسي” يجد قدرا كبيرا من الاستهتار في قدرات التحالف الصيني الروسي. والتحليلات التي يبرزوها طابعها رغبوي يعكس مدى التخبّط وحالة الإنكار السائدة. فهذه المراكز أصبحت أبواقا للشركات ومجموعات الضغط التي تهيمن على القرار الأميركي ولا تحاكي مصالح الشعب الأميركي. فالانفصام مع الواقع يتعمّم في هذه المراكز.

على هامش القمة جرت بعض الأحداث لها دلالات جديرة الانتباه لها. فضيف الشرف في تلك القمة كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. حاولت الولايات المتحدة “خربطة” المزاج فافتعلت أزمة بروتوكولية لدى وصول الرئيس الأميركي عندما حاولت سوزان رايس مستشارة الأمن القومي الأميركي خرق حزام الاعلام في المطار فكان الموقف الصيني حازما وأجبرها على احترام الإجراءات الأمنية التي أعدّتها لاستقبال رؤساء الوفود. وعناد الموقف الأميركي حرم الرئيس الأميركي من أن يُستقبل على السجّاد الأحمر المُعدّ لاستقبال الرؤساء. قلّل الوفد الرسمي الأميركي من الصفعة البروتوكولية التي ذكّرتنا وقوف الرئيس الأميركي في الصورة التذكارية على الطرف بدلا من التصدّر مع الرئيس الصيني وذلك في قمة بكين عام 2014 لدول المحيط الهادي.

من جهة أخرى، كانت الصورة التذكارية معبّرة لما أبرزت دقّة التحضيرات والتقييمات الصينية. فعلى يمين الرئيس الصيني كانت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، وعلى يساره الرئيس التركي رجب طيّب اردوغان. هذه الصورة تعكس المزاج الصيني في مفهومها للعلاقة الجيوسياسية في الكتلة الاوراسية. فتكنولوجيا الغرب تمثّلها المانيا والأمن القومي الصيني في آسيا الوسطى تؤثّر به تركيا. أما تموضع الرئيس الروسي والأميركي من الرئيس الصيني فكان متناظرا أي على مسافة واحدة يمينا ويسارا. الملفت للنظر هو وقوف رئيس وزراء اليابان في الصف الثاني ما يدلّ عن مدى الجفاف في العلاقات بين الصين واليابان. وإذا تعمّق المرء في دراسة التموضع في تلك الصورة يفهم سلّم التقارب أو التباعد من الصين.

في آخر المطاف، استطاعت الصين مرّة أخرى بعد قمة 2014 أن تظهر كدولة عظمى بكل معنى الكلمة. فقمة دول العشرين في هانغ زوو كرّس ذلك الدور كما أوضح لمن لم يستوعب التغيّرات الدولية والإقليمية بأن المستقبل أصبح في الشرق. فهل يتّعظ الحكام العرب والنخب التي يدورون في فلكهم؟

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: