الطريق الى الحركة العربية الواحدة

الثورة العربية وأداتها الواحدة

عين العرب.. وما بعد عين العرب

nabil nayli

نبيل نايلي

 ”المنطقة العازلة فكرة مطروحة تستحقّ البحث فيها، كما إنّها جديرة بالدراسة عن كثب.“ وزيرا الخارجية الأمريكي، جون كيري.

يُراد لنا أن نقنع بأنّ تحالف أربعين دولة مُوقّعة على بيان “إحتواء” تنظيم داعش و”محاربة الإرهاب” تعجز عن حماية مدينة عين العرب ومنع المذبحة فيها وفي غيرها من مدن سوريا والعراق، أو في الحد الأدنى دعم من يواجهون بحوالى 3 آلاف مقاتل، جحافل مؤلّفة ممّا لا يقلّ عن 6 آلاف مُدجّجين بما مُنحوه أيام كان تصنيفهم “مُعتدلين” حتى إشعار آخر، أو ما أُتيح لهم الإستيلاء عليه من عتاد وأسلحة الفرق الأربع التابعة للجيش العراقي، أو من مخازن أسلحة “الجيش الحر” في باب الهوى أو من الفرقة 17، يُواجهون دبابات الأبرامز وصواريخ المانباد بالبنادق والأر بي جي!

 واشنطن التي تصف الوضع في عين العرب بأنه “فظيع″ والتي تقصف طائراتها بنجاح أكبر مصافي النفط و معمل غاز كونيكو، المنشأة الأكبر في البلاد، ناهيك عن ضحايا “النيران الصديقة، Friendly Fires ” التي شملت ما يُعرف ب”الحشد الشعبي في العراق” و”جماعة مسيرة السلام” التابعة للتيار الصدري، أو المحسوبين في عداد “الخسائر الجانبية، Collateral Damages”، من الجانبين العراقي أو السوري،  إلاّ أنّها تعجز و”التحالف”، براغبيه ومُرغميه وقلقيه، عن الحدّ، مجرّد الحدّ من تمدّد تنظيم داعش وتقدّمه. آلة الدعاية الأمريكية التي تُعلن عن غارات هنا وأخرى هناك، وتقارير عسكرية وإستخباراتية تتحدّث عن إنجازات لا نراها على الأرض، إلاّ أن تكون المبرّر لتغطية كلفة حرب، مدفوعة الأجر سلفا، بلغت حتى الآن ما يفوق المليار دولار! في تناقض صارخ لا يفسّر مُطلقا خلل موازين حجم المعدّات وعدد الطلعات والقوة النارية مع حجم خسائر تنظيم داعش التي تكاد تستولي على المدينة نهائيا. مفارقة يفضحها رالف بيترز، Ralph Peters، صاحب دراسة :”حدود الدم، Blood borders “، التي نشرها بمجلة البحرية الأمريكية، Armed Forces Journal، حين يسّاءل عن جدوى القصف ليلا! والحال أنّ داعش لا تملك منظومة دفاعية! رالف بيترز على فكرة هو من نصح في دراسته تلك بضرورة إعادة رسم الحدود والخرائط بمنطقة الشرق الأوسط، بشكل”أشد قسوة“ والعبارة عبارته. أبرز ما ورد فيها من توجيهات نوجزه كالآتي: ”بما أن حدود الدول الراهنة في الشرق الأوسط هي الأكثر تعسّفاً وظلماً، جنباً إلى جنب مع حدود الدول الإفريقية التي رسمها أيضاً الأوروبيون لمصلحتهم الخاصة وعليه فإنّه يقترح حدودا جديدة ستحقّق العدل للسكّان الذين كانوا الأكثر عرضة إلى الخديعة، وهم الأكراد، والبلوش، ثم المسيحيون والبهائيون والإسماعيليون والنقشبنديون، وغيرهم من الأقليات التي تجمعهم رابطة ”الدم والإيمان“. كذلك فإن إعادة رسم الحدود تطلّب تقسيم وإعادة تركيب كل دول الشرق الأوسط تقريباً: من الدول العربية إلى باكستان، ومن تركيا إلى إيران. ليقترح تقسيم إيران إلى أربع دول، وكذلك العربية السعودية، وسورية إلى دولتين: مذهبية عرقية جديدة و”لبنان الكبير“، الذي سيضم كل”ساحل فينيقيا“ القديم. كما يوصي بمنح معظم الأقليات الدينية والعرقية إما الاستقلال أو الحكم الذاتي. أما عن الكيان الصهيوني وهنا بيت القصيد، فرالف بيترز يعلن أن حصة ”إسرائيل“ الجغرافية في الخريطة الجديدة، وهي حصة واجبة الوجود لأن الشرق الأوسط الجديد الذي سيرث شرق أوسط بريطانيا وفرنسا، سيكون في الدرجة الأولى”أمريكياً-إسرائيلياً“ مع تلاوين أطلسية وأوروبية، ومع الحرص على طرد روسيا والصين منه.

 يختزل زعيم «حزب الاتحاد الديموقراطي» الكردي صالح مسلم محمد، الرهانات الخاسرة ومراراتها، حين يصرّح: “إذا قارنّا الوعود والتعهّدات بما يحدث، وضربات التحالف غير المفيدة، فنحن نعتقد أنهم يفعلون ذلك من باب رفع العتب لا أكثر، وان هناك مساومات سرية كبيرة تجري علينا.” مساومات كبيرة لا تصمد أمامها طويلا الوعود تركية كانت أم أمريكية! درس لم يتعلّمه من يكتوون اليوم بنار لعبة أمم هم فيها مجرّد بيادق! أما تصريح هذا الأوغلو الذي يعد اليوم بأكثر من المنطقة العازلة بل ب”التدخّل البرّي في سوريا..وإقامة منطقة حظر جوي وتوفير منطقة آمنة على حدودنا” بتعلّة أنّ “الحمل سيزيد على عاتق تركيا وعاتق الدول المجاورة”، حين أعلن بزهو : «أنقرة لن تسمح بسقوط كوباني» كوباني وليس عين العرب، فالقول الذي تنسخه تصريحات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ايان سولتنبرغ، حين قال إن «الحلف سيحمي حدود تركيا من أي تهديد»، إعلان يسحب من التداول أي مشاركة أو تغطية أطلسية لأي عملية عسكرية تركية في الشمال!

 عودة معزوفة الحديث عن المنطقة العازلة التي يتزعّم جوقتها الرئيس التركي، وتتلقّفها فرنسا وبريطانيا، ولا تمانع في دراستها الولايات المتحدة، في توزيع لأدوار باتت مكشوفة إلاّ للمتعامين ومحترفي حالة الإنكار، تعزّز مرّة أخرى ما كنّا ولا زلنا نحذّر منه حين نبّهنا إلى أنّ بعبع داعش ليس إلاّ القادح الجديد لاستكمال العدوان على سوريا. وما هذه الطلعات المتعدّدة بمقاتلات من نوعيات مختلفة إلاّ لرصد الدفاعات السورية وتقييم أدائها بغية محاولة تحييدها أو تصفيتها. لا مغزى  لحديث عن منطقة عازلة دون إقامة منطقة حظر طيران، ولا إمكانية لفرض منطقة حظر جوي دون ضرب الدفاعات الجوية. هذا ما تؤكّده تصريحات الجنرال ديمبسي حين أوصى بضرورة “توجيه ضربات جوية لشل أنظمة الدفاع الجوي السورية”.

 هل يستوعب من يُراهنون على القوى الخارجية عبر الدروس المرّة؟ لا نظنّ. في الإنتظار، تُعدّ داعش ومشتقّاتها، أو بالأحرى يسمح لهم من يُوظّفه ويُوظّفهم، العدّة لما بعد عين العرب!! في شرق الوطن ومغربه!! ومغربه نعم! وما استعراض ”تنظيم أنصار الشريعة“ العسكري، الذي أعلن درنة”إمارة إسلامية“ ودعا إلى تجمّع جماهيري في”ساحة الصحابة“ وسط المدينة لإبلاغ السكان بقرار مبايعته داعش، إلاّ بداية! وطن معروض للبيع في مناقصة عالمية مفتوحة! وسوق نخاسة تديره دول راعية للإرهاب بمعية أدوات وحطب حرب الجيل الرابع للدمار الذاتي، التي سيُقضى عليها حال أدائها وظائفها واستغنائهم عنها!

 طبخة الأمر الواقع التي يساهم في طهيها الجميع، بشلالات دماء مسالخ ضحايا هذا الوطن المستباح، مشاركا كان أو متحالفا أو متواطئا أو صامتا، سيدفع الجميع فواتيرها من دمهم ومقدّراتهم وسيادتهم الوطنية!

 هل من صحوة قبل أن نعوي في الصحراء بلا مأوى، إلاّ أرخبيلات الإثنية وبانتستونات الطائفية، هذا إذا لم يستكثرها علينا من يرفع شعار كتبه المحلّل العسكري الصهيوني، آلاكس فيشمان، Alex Fishman، على الصفحة الأولى ليديعوت أحرنوت: “دعوهم يقتلون أنفسهم بأيديهم في هدوء!” ؟؟؟؟

*باحث في الفكر الإستراتيجي، جامعة باريس.

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: