الطريق الى الحركة العربية الواحدة

الثورة العربية وأداتها الواحدة

بـــــــــــــــيان تونس للأحزاب الناصرية

 

بـــــــــــــــيان تونس للأحزاب الناصرية

تونس في 7 جوان 2012

في رحاب تونس الثورة و بدعوة من حركة الشعب، هذه الحركة الوحدوية الناصرية المناضلة، التقت الاحزاب و القوى و الشخصيات الناصرية المتواجدة في تونس خلال هذه الفترة و قامت بسلسلة من النقاشات المعمقة حول قضايا الوطن العربي و سبل النهوض به و التقدم على طريق احياء المشروع النهضوي العربي و أكد المجتمعون – بعد قراءة الفاتحة على روح الشهيد عدنان وهبة الذي اغتيل بسبب نشاطه الملحوظ في الثورة السورية – على اعتزازهم الكبير بالدور الهام الذي ساهمت فيه الثورة التونسية في اطلاق الحركة الثورية العربية على امتداد الوطن العربي، و على ما تحققه خلال هذا العام من انتصار أداة التغيير الديمقراطي في اكثر من اقليم عربي، إلاٌ أنهم ركزوا على ما تتعرض له هذه الثورات من محاولات الاجهاض و الاحتواء سواء من القوى الخارجية او من بعض القوى من الداخل العربي، و توقف المجتمعون بشكل خاص على:
1- الدلالات العميقة لما حققته الحركة الثورية القومية في مصر من انتصار شعبي تمثل في وقوف قطاعات شعبية واسعة من قوى الشعب العاملة وراء المرشح الناصري “حمدين صباحي”، و رؤوا فيها دلالة واضحة على ان المبادئ التي قامت وفقها الحركة الناصرية لا تزال عميقة في الوجدان الشعبي رغم كل ما تعرضت له و لا تزال من محاولات التشويه و التهميش و الالغاء، و اكدوا على اهمية الاستثمار الامثل لهذه الحالة و تقديم الدعم لها باعتبارها قاعدة ارتكاز للنهوض بالحركة الثورية العربية على امتداد الوطن العربي.
2- اهمية الدراسة المعمقة للعلاقة بين التيار القومي و كل التيارات الوطنية و خاصة التيار الإسلامي، حيث ان هذه العلاقة رغم مرور اكثر من عقدين من العمل الجاد على محاولات التنسيق و العمل المشترك وراء اهداف محددة لم تستطع الصمود في تجربة التغيير الثوري حيث برزت مظاهر الاحتكار و الانفراد بدل سياسة المقاومة و التعاضد رغم ان مساحة تحقيق اهداف المشتركة لا تزال في بدايتها، و اكد المجتمعون على ان مكانة التيار القومي و انخراطه في صلب الحركة الشعبية سيدفع لرؤية صحيحة لسبل المقاومة على اسس واضحة، بعيدا عن المصالح الفئوية و الحزبية الضيقة.
3- أكد المجتمعون على وقوفهم إلى جانب الشعب السوري في نضاله من اجل تحقيق التغيير الديمقراطي و التخلص من نظام الاستبداد و الفساد ، و تبنيهم مطالب القوى الوطنية القومية و في مقدمتها هيئة التنسيق الوطني لقوى التغيير الوطني الديمقراطي التي تدعو إلى بناء دولة وطنية مدنية تحمي وحدة سورية أرضا و شعبا و تضعها على طريق الوحدة و التقدم و العدل و ترفض التدخل العسكري الأجنبي مهما كانت مصادره و مبرراته و إلى نبذ العنف و الطائفية .
4- كما توقف المجتمعون عند محاولات الالتفاف على انجازات الثورة في ساحاتها و اجهاض ما تحقق على طريق بناء الدولة الديمقراطية التعددية، و دعا المجتمعون لدعم التيار القومي و القوى الوطنية الديمقراطية في تلك الاقاليم و دعم التغيير الثوري الديمقراطي في ارجاء الوطن العربي على قاعدة الحرية بجناحيها حرية الوطن و المواطن و على دعم ارادة المقاومة و صمود شعبنا في فلسطين ضد تصاعد عمليات التهويد و التهجير و تحرير الارض المحتلة.
5- أكد المجتمعون على أهمية تعزيز علاقات التنسيق و التعاون بين القوى الناصرية و القوى و الهيئات الديمقراطية على قاعدة اعادة الاعتبار للكتلة الشعبية الواسعة و العمل على انشاء هيئة لمتابعة تحقيق العمل المشترك في نضالها ضد قوى التآمر المدعومة من التحالفات الخارجية.
6- و في ختام الاجتماع وجه المجتمعون التحية للشباب العربي و في مقدمته شباب الحركة القومية الذي ساهم بشكل ملحوظ في الثورات و الانتفاضات و قدم عشرات الآلاف من الشهداء و الجرحى على مذبحة الحرية .
الموقعون:
. حركة الشعب / تونس .
. حزب الكرامة / مصر .
. الأتحاد الأشتراكي العربي الديمقراطي / سوريا .
. التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري / اليمن .
. التحالف الشعبي التقدمي / موريطانيا .
. التيار الناصري / الأردن

Advertisements

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: