الطريق الى الحركة العربية الواحدة

الثورة العربية وأداتها الواحدة

لماذا لا يموت عبد الناصر ؟

لماذا لا يموت عبد الناصر ؟

عمرو صابح

فى مساء يوم 28 سبتمبر1970 ، أنقطع فجأة الإرسال العادى للراديو ، والتليفزيون فى مصر ، ورنت فى الأرجاء أيات الذكر الحكيم ، وخالج الجميع شعور بالتساؤل عن سر ما يجرى ، وفجأة ظهر أنور السادات على شاشة التليفزيون ليعلن بصوت باكى ونبرة تمثيلية نبأ وفاة الرئيس عبد الناصر ، لينفجر فور اعلان النبأ الرهيب طوفان رهيب من البكاء و النحيب والحزن فى كل أنحاء الوطن العربى ، وفى كل مكان فى العالم توجد به جاليات عربية ، ولمدة ثلاثة أيام حتى يوم 1 أكتوبر 1970 ، يوم تشييع جنازة الرئيس عبد الناصر، سيطر الحزن ، والإحساس بالضياع على العرب
6 ملايين مواطن
40 ألف ضابط وجندى
40 لواء من قادة القوات المسلحة
500 جندى شرطة عسكرية لحراسة الجثمان الطاهر
هذه الأرقام سجلت للمشيعين يوم جنازة عبد الناصر ، و فى اليوم التالى 2 أكتوبر 1970 ، كان مانشيت جريدة التايمز البريطانية ( أنه أضخم تجمع بشرى فى التاريخ ) ، وفى تعليق مجلة نيوزويك على جنازة الرئيس عبد الناصر قالت ( لم يشهد العالم جنازة تماثل فى ضخامتها جنازة عبد الناصر ، وسط مشاهد من عويل المصريين والعرب عليه ،بلغت حد التخلى عن الموكب الجنائزى، عندما ضغطت الألوف المؤلفة على الموكب فى محاولة لإلقاء نظرة أخيرة على النعش ، الذى يحمل جثمان بطلهم الراحل ، إن جنازات كيندى و ستالين و كمال أتاتورك، تبدو كصور فوتوغرافية إذا ما قورنت بجنازة عبد الناصر ، لقد أحس العرب أنهم فقدوا الأب والحامى لهم )
على الرغم من مرور كل هذه الأعوام على رحيل جمال عبد الناصر فى 28 سبتمبر 1970 ، الا إنه يبدو وكأنه غادرنا بالأمس ، فصورته تحضر إلى العقل الجمعى العربى ، كلما واجهت الأمة العربية مشكلة ، يبدو عبد الناصر الرمز عصيا على الموت والغياب
بشخصيته المتفردة ، عاش عبد الناصر بمقاييس الزمن ، حياة قصيرة ، فقد رحل عن 52 عاما و8 أشهر و 13 يوما ، ظهر فيها على مسرح التاريخ لمدة 18 عام ، مثلت فصل إستثنائى فى التاريخ العربى كله ، رحل عبد الناصر ، ولم تكتمل رسالته ، وبعد وفاته ، تم بتر تجربته ، والانقضاض عليها ، تركنا و نحن فى أشد الحاجة إلى صموده ، وصلابته ، وبعد نظره ، فى مواجهة قوى الهيمنة العالمية ، التى لا ترى الوطن العربى إلا كمصدر للبترول ، وسوق لتصدير منتجاتها، رفض عبد الناصر أن يكون وكيلا للمصالح الامبريالية الامريكية ، لم يبادر أمريكا بعداء ، بل كان كل حلمه ، أن يضمن استقلال وتنمية الوطن العربى من أجل مصالح الشعوب العربية ، وليس لصالح الاستراتيجية الأمريكية العالمية ، كان وجوده يمثل رادعا لكل الخونة ، والعملاء ، واللصوص ، والفاسدين ، وبعد رحيله ، أصبحت الخيانة حكمة ، والاستسلام للأعداء بعد نظر ، وواقعية ، والنهب ، والسرقة طموح ، وبيع ممتلكات البلاد ، ونهب ثرواتها موائمة لروح العصر ، وتعمقت القطرية البغيضة فى الوطن العربى ، أثبت عبد الناصر دور الفرد فى التاريخ ، بعد وفاته ، أكتسبت الأمة العربية مصادر قوة جديدة أهمها الارتفاع الخرافى فى سعر البترول عقب حرب 1973 ، ولكنها فقدت فرد واحد هو ( عبد الناصر ) ، فتغيرت صورتها على هذا النحو المأساوى ، كان عبد الناصر طموحا ، وحالما ، لم يتوقف عن الحلم حتى لحظة وفاته ، فبعد تحقيقه لاستقلال مصر ، وبعد انتصاره المدوى فى حرب السويس ، والذى تحول لنموذج لكل الشعوب ، والأمم المقهورة ، وضمن له مجد تاريخى ، لا يطاوله مجد ، لم يركن للراحة ، بل دخل فى معارك التنمية ، والتصنيع ، واسترداد الاقتصاد المصرى من الاجانب ، واليهود ، وبدأ معركة بناء السد العالى ، وفى نفس الوقت كان يساند كل ثورات التحرير فى العالم العربى ، وفى أفريقيا ، وفى العالم الثالث ، وعام 1958 يحقق أول تجربة وحدة اندماجية فى التاريخ العربى الحديث ، ويتصدى بصلابة للاستعمار الامريكى الجديد الطامع فى المنطقة ، وفى عهده تحقق مصرمعدلات نمو اقتصادية غير مسبوقة ، وغير ملحوقة حتى الأن ، وبدون ديون ، وتبنى السد العالى ، وتبنى أكبر قاعدة صناعية فى العالم الثالث ، إنجازات مهولة كانت تبدو مستحيلة قبل عبد الناصر ، تمتع عبد الناصر فى حياته ، وبعد وفاته بشعبية جارفة على امتداد الوطن العربى لم تحدث قبله ، ولا بعده لزعيم أخر، أحب العرب فيه روح التحدى والصمود ، والقدرة على المواجهة ، ورد الظلم ، والقهر الذى عانوا منه مئات السنين ، أحبوا فيه قدرته على التعبير عن مصالحهم ، وحقوقهم السليبة منذ قرون من الغياب التاريخى عن الأحداث ، عاش عبد الناصر زاهدا فى متع الحياة ، كان البيت الذى يسكن فيه بيت مدير مدرسة الأشغال العسكرية قبل ثورة يوليو 1952 ، وكانت كل قطع الأثاث ، والأجهزة فى البيت عهدة لمدرسة الأشغال العسكرية ،لم يمتلك شئ ، ولم يورث أبناؤه أموال كغيره من الحكام فى العالم الثالث ، بل مات مديونا بمبلغ 26 ألف جنيه ، ثمن بيتين بناهما لبناته من أجل زواجهما ، ظل عبد الناصر حتى أخر يوم فى حياته مخلصا لطبقته ، وللفقراء الذين ثار من أجلهم ، عاش ومات مدافعا عنهم ، يقول الأستاذ محمد حسنين هيكل أن هناك خمس مقولات أساسية فى الناصرية صالحة لكل زمان هى :
1 – أمة عربية واحدة ينبغى أن تتوحد
2 – استقلال سياسى كامل لهذه الأمة
3 – استقلال اقتصادى كامل لهذه الأمة
4 – توازن اجتماعى بين طبقات الأمة
5- مشاركة حرة فعالة من الأمة العربية فى قضايا العالم
هذه المقولات التى حاول عبد الناصر تحقيقها ، والتعبير عنها لن تموت ، لأنها أساسية لخلاص الأمة العربية مما تعانيه من تبعية وهزيمة حضارية الأن ، جاء عبد الناصر تعبيرا عن حاجة الأمة إلى بطل حاول ، نجح ، و أخفق ، أصاب ، وأخطأ ، لكنه فى محاولاته كان وطنيا مخلصا لقضايا أمته ، أستطاع عبد الناصر أن يضع مصر فى قلب العالم العربى ، و أن يضع العالم العربى فى قلب العالم ، لم يسعى خلف مصالح شخصية ضيقة بل عاش ، ومات شهيدا فى سبيل تقدم العرب ،
وبعد وفاته ، ورغم الحملات المضادة عليه ، ومحاولات تشويهه التى لا تنتهى ، مازال حيا فى قلوب الأحرار كرمز للنضال ، والتحرر ، عبد الناصر هو الزعيم العربى الوحيد الذى مازالت صوره ترفع فى كل مظاهرات الغضب العربى من المحيط إلى الخليج ،الزعيم العربى الوحيد الذى يوجد له محبين فى كل الأقطار العربية ، بل مازال قادرا على الإلهام ووصل تأثير أفكاره ، ومشروعه إلى أمريكا الجنوبية ، فالرئيس الفنزويلى هوجو تشافيز صرح مرارا أنه ناصرى ، وطالب العرب مرارا بإستلهام تجربة عبد الناصر ، والزعيم الأسطورى نيلسون مانديلا صرح أنه من تلاميذ عبد الناصر ، وعندما زار مصر سنة 1996 قال أنه يريد يرى ثلاثة أماكن فى مصر الأهرامات ، نهر النيل ،و ضريح عبد الناصر ، وقال لقد كان لدى موعد مع الرئيس عبد الناصر ، ولكنه تأخر 26 عاما ، وعندما كانت مصر تتنافس مع جنوب أفريقيا على شرف إستضافة كأس العالم لكرة القدم عام 2010 ، وفازت جنوب أفريقيا بغالبية الأصوات ، وحصلت مصر على الصفر الشهير ، صرح مانديلا الذى كان حاضرا فعاليات التصويت ، عقب فوز بلاده ، ( لو كان عبد الناصر مازال موجودا فى مصر ، لأنسحبنا من أجله ، ولكن الأوضاع فى مصر تغيرت ) ،
مات عبد الناصر تاركا لمصر أرصدة ثمينة فى أفريقيا ، و أسيا ، وأمريكا الجنوبية ، للأسف الشديدة تم تبديدها بغباء منقطع النظير ، وبطريقة مشبوهة منذ عام 1974 ، فى سبيل تبعية للولايات المتحدة الأمريكية ، توفى عبد الناصر شابا ، ولم تكتمل تجربته لسوء الحظ ، كل مصيبة من مصائب الحياة يقل تأثيرها مع مرور الأيام إلا مصيبتنا كعرب بفقدان جمال عبد الناصر ، وصدق نزار قبانى عندما رثاه قائلا :
و أنت أبو الثورات كلها
أنت أنبعاث الأرض ، أنت التغير
تضيق قبور الميتين ، بمن بها
وكل يوم ، أنت فى القبر تكبر

 

 

اترك رد

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: